أدبيات وابداعات عربية للنساء والرجال (منتدى القلب)
ادب وفن وحياة


محبة كبيرة ..فكر عريق..حرية في الابداع..حرية الفكر
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لأعراس الفلسطينية تراث متجدد في مخيمات الشتات\أحمد ديوان – مخيم البداوي
الأحد أغسطس 25, 2013 6:42 am من طرف ميرندا عبد الرحيم العلان

» زغاريد فلسطينية 4
الأحد أغسطس 25, 2013 6:33 am من طرف ميرندا عبد الرحيم العلان

» زغاريد فلسطينية 3
الأحد أغسطس 25, 2013 6:30 am من طرف ميرندا عبد الرحيم العلان

» زغاريد فلسطينية 2
الأحد أغسطس 25, 2013 6:12 am من طرف ميرندا عبد الرحيم العلان

» زغاريد فلسطينية...
الأحد أغسطس 25, 2013 6:10 am من طرف ميرندا عبد الرحيم العلان

» وفي نهاية الورقه / نقدم الاقتراحات \ خالد الطريفي
السبت يونيو 16, 2012 3:22 am من طرف ميرندا عبد الرحيم العلان

»  كل عام وانتم /بخير المسرحيون يريدون / والناس يريدون / الوزاره والحكومه ماذاتريد /خالد الطريفي
السبت يونيو 16, 2012 3:19 am من طرف ميرندا عبد الرحيم العلان

» المسرحيون بماذا يحلمون ؟! ..خالد الطريفي..
السبت يونيو 16, 2012 3:16 am من طرف ميرندا عبد الرحيم العلان

» خالد الطريفي..( المسرح بين المبنى والمعنى )
السبت يونيو 16, 2012 3:09 am من طرف ميرندا عبد الرحيم العلان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab
pubarab

شاطر | 
 

 لأعراس الفلسطينية تراث متجدد في مخيمات الشتات\أحمد ديوان – مخيم البداوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميرندا عبد الرحيم العلان
السكرتيرة
السكرتيرة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 284
العمر : 48
الموقع : http://mirandaallan1969.ahlablog.com/index.htm
العمل/الترفيه : كاتبة..مغامرة..في كل شئ ..في سفر دائم مع الروح
تاريخ التسجيل : 20/10/2008

مُساهمةموضوع: لأعراس الفلسطينية تراث متجدد في مخيمات الشتاتأحمد ديوان – مخيم البداوي   الأحد أغسطس 25, 2013 6:42 am


عودة إلى السابق
الأعراس الفلسطينية تراث متجدد في مخيمات الشتات

أحمد ديوان – مخيم البداوي

رغم كل المعاناة والظروف الصعبة والقاسية التي يمر بها شعبنا الفلسطيني في مخيمات الشتات ما زال أهلنا يحافظون على التراث الذي توارثوه عن الآباء والأجداد حول العرس الفلسطيني، رغم كل المتغيرات المحيطة التي من المفترض أن يكون لها التأثير الكبير على أمورنا الحياتية.

قبل يوم من العرس يجتمع الأهل والأصحاب في بيت العريس ويحتفلون مساءً، ومثل ذلك يتم في بيت العروس مع صاحباتها والأهل ويقال لهذه الحفلة ((السهرة))، تمارس في هذه السهرة عادة تراثية قديمة تحمل فيها العروس شمعتين كبيرتين وتؤدي بعض الحركات التي تقوم إحدى النساء الكبيرات بإرشادها إليها (تجلّيها)، ويغنون لها الأغنيات الخاصة بها.

الحلاق

يوم العرس يكون حافلاً بالأحداث، ففي الصباح يجتمع أهل العريس وأصحابه أمام منزل أهله ويبدأون طقوس الزفة، حيث يجولون بالعريس في شوارع المخيم وهو محمول على الأكتاف تتقدمهم فرقة الزفة وهي تتألف من ستة أشخاص من شباب المخيم وهم يعزفون على آلات تراثية مثل ((القربة والطبل والدف الطبلة))، فيقوم أصحاب العريس بشبك الأيادي ونصب الدبكة التراثية وتعلو أصوت الزغاريد من النساء، فيذهبون به إلى البيت الذي يقام فيه حمام العريس، وهو بالعادة يكون لأحد أصحاب العريس أو من أقاربه يتحمل فيها الداعي نفقة الحمام والزفة وأجرة الحلاق.

في هذه اللحظة أيضا يقوم أهل العريس بتحضير طعام الغداء وهو عبارة عن مناسف باللحم والأرز، وعندما ينتهي العريس من الحمام يجتمعون من جديد عند باب بيت صاحبه يرقصون حاملين ((طقم العريس)) على طبق تراثي مزين بالورود، ويغنون له ((احلق يا حلاق)) و((آه يا شراب رمان)).

الزفة

بعد زفة العريس في شوارع المخيم، وفي الطريق إلى البيت ترى الجميع من الجيران وأهالي المخيم يرشون الأرز والحلوى والورد على رؤوس الحاضرين ليكتمل مشهد العائلة الواحدة بين كل من يجاور هذا العرس.

هناك التقينا بإحدى النساء وسألناها عن الأناشيد والأهازيج التي تقال في الزفة، فاسترسلت بالسرد قائلةً: ((احلق يا حلاق بلموس الذهبية.. احلق يا حلاق تايجو الأهلية)) و((يا سباع البر حومي.. اسبحي ولا تعومي.. اشربي من بير زمزم.. زمزم عليها السلام.. ويا سلام اضرب سلام)).

أما عند النساء ترفع الزغرودة وتكثر ((المهاهاة))، مثل: ((أويها ارفعي راسك يا مرفوعة الراس.. أويها لا فيك عيب ولا قالت الناس.. أويها وارفعي راسك لبيّك وقوليه.. أويها احنا تقاصيص الدهب والناس لباس))، كذلك أغنية ((هاتوا هالعريس تنشوف حالاته.. ونشوف زراق عينة مع زينة شاماته)).. و ينشدون أيضا الدلعونا والجفرا وزريف الطول.

بعد أن تنتهي الزفة يذهب العريس إلى البيت ليرتاح من تعب الزفة، وفي هذا الوقت يقوم أهل وأصحاب العريس بتزيين السيارات وتكون سيارة العريس مميزة، وبعد أن يكون العريس أخذ قيلولة تجتمع السيارات ويذهبون إلى بيت العروس فيقوم أهل العروس باستقبال العريس وأهله.

بعد ذلك يركب الجميع في السيارات ويزفون العريس والعروس في ضواحي المخيم والقرى المجاورة وبعد أن تنتهي زفة السيارات يذهب الجميع إلى صالة الأفراح وتجتمع النساء في جهة والرجال في جهة ويقام العرس الفلسطيني.

آراء

في خضم هذه الأجواء المفعمة بالفرح كان لنا مقابلات مع بعض أبناء المخيم من الشباب والكبار في السن وسألناهم عن العرس الفلسطيني في المخيم هذه الأيام، التقينا بأحد أبناء المخيم وهو الحاج أبو محمد وسألناه عن العرس الفلسطيني، قال: ((ما زال بعض الناس يحافظون على العرس في المخيم والبعض الآخر اختلطت عندهم العادات والتقاليد، فالعرس الفلسطيني كما ورثناه عن أجدادنا هو عرس ملتزم ليس فيه اختلاط بين النساء والرجال)). ويفضل عبد الله؛ أحد شباب المخيم، العرس التراثي الملتزم ((لأن أول يوم تدخل فيها حياة جديدة لا بد أن يبارك الله لك بها)).

المصدر: البراق العدد الخامس والثمانون - آذار 2011

_________________
ولما رأيت الجهل في الناس فاشيا.......تجاهلت حتى ظنّ أني جاهل
فوا عجبا كم يدّعي الفضل ناقص.......ووا أسفا كم يظهر النقص فاضل
وقال السّهي للشمس انت خفية.........وقال الدجى للصبح لونك حائل
فيا موت زر انّ الحياة ذميمة..........ويا نسل جدّي انّ دهرك هازل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لأعراس الفلسطينية تراث متجدد في مخيمات الشتات\أحمد ديوان – مخيم البداوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أدبيات وابداعات عربية للنساء والرجال (منتدى القلب) :: صحافة وأعلام :: تراث-
انتقل الى: